زواج الأقارب والأمراض الوراثية | ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه

غير معرف
الصفحة الرئيسية

 زواج الأقارب والأمراض الوراثية |  ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه ؟



١_ زواج الأقارب والأمراض الوراثية pdf

٢_  تحليل زواج الأقارب

٣_ الأمراض الوراثية الناتجة عن زواج الأقارب

٤_ موقف الاسلام من زواج الاقارب

٥_ تحليل الجينات الوراثية قبل الزواج للأقارب

٦_ الحب بين الأقارب ومشاكل الزواج

٧_نصائح لزواج الأقرباء

زواج الأقارب والأمراض الوراثية لقد لاقت ظاهرة زواج الأقارب التي كانت منتشرة قديما، بكثرة والتي كانت بمثابة قواعد بل أوامر لايجوز الخروج عنها.

 في عصرنا الحالي عواقب ومعوقات كثيرة وقفت في وجه تقدمها المتسارع قديما.

 

ولاسيما مع تقدم العلم والأبحاث والتكنولوجيا وقد فاد تقدم العلم في التراجع عن العصبية تجاه هذا الموضوع.

 فقد أصبح الغالبية على وعي ودراية كبيرة بما يلحق بهذه الظاهرة من مخاطر وأمراض وراثية.

 والتي مردها من وجهة نظر الطب إلى التقارب في الأنساب، والتي قد تودي إلى الوفاة في كثير من الأحيان.

١_  زواج الأقارب والأمراض الوراثية

زواج الأقارب والأمراض الوراثية |  ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه


 ولكن في العصر الحالي تم التوصل إلى حلول للتقليل من هذه الأمراض الوراثية التي انتشرت مؤخرا وأشهرها أمراض الدم.

 فقد تم تجاوز موضوع مخاطر زواج الأقارب والأمراض الناتجة عنه، بخطوة غير مسبوقة.


 فقد أصبح إجراء فحص قبل الزواج من الأمور الأساسية التي لايتم الزواج بدونها. ولكن مهما تقدم العلم وزاد الوعي يبقى للجهل نصيبا ويبقى البعض متمسكا بهذه العادات، ولايخرج عن دائرة الأقارب.


 ومتناسين المخاطر الكبيرة التي يمكن أن تنتج وتتفاقم بالإقدام على هذه الظاهرة ويرمون وراء ظهورهم الأبحاث والدراسات والطب الحديث، وحتى الدين والأمراض التي ممكن أن لايكون لها علاج.

ناهيك عن التشوه الذي سيرافق الشخص طوال حياته.

 الأمراض الوراثية والتي تكون عائق للزواج:

إنه من الممكن أن يكون لدى الأقارب صفات وراثية متوارثة من الأجداد.

وبظاهرة زواج الأقارب فإنها تتزايد هذه الصفات الوراثية الغير الجيدة، والتي تكون المسبب الرئيسي للأمراض الوراثية.


 فماذا يعني مصطلح المرض الوراثي ؟

هو مرض طبعا من اسمه وراثي فهو اضطرابات وراثية تورث من الآباء، على عكس الطفرات المكتسبة في جين متواجد مسبقا، والذي يؤدي إلى أمراض وراثية مختلفة.


فهذا المرض يظهر عندما يختل التركيب الجيني للشخص، وهذا الخلل الجيني ممكن أن يتفاوت من صغير إلى كبير.

وأيضا من طفرة في الحمض النووي لجين واحد.

 والتي تكون منفصلة في قاعدة واحدة إلى اضطراب كروموسومي إجمالي، والذي يشمل طرح أو إضافة كروموسوم واحد أو مجموعة من هذه الكروموسومات.

٢_  تحليل زواج الأقارب

زواج الأقارب والأمراض الوراثية |  ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه


ومن هذه الأمراض الوراثية الشائعة بشكل كبير مرض فقر الدم المنجلي. وهذا المرض يجعل شكل خلايا الدم الحمراء على شكل منجل والتي تكون بشكل كعكة الدونات، عندما تكون بحالتها الصحية.

 وهذا المرض يعمل على حصر الخلايا المتكتلة مع بعضها، في الأوعية الدموية وهذا المرض خطير ويحدث اضطرابات حادةفي الجهاز التنفسي. وآلام وتلف في بعض الأعضاء، بالإضافة إلى مضاعفات خطيرة.

٣_ الأمراض الوراثية الناتجة عن زواج الأقارب

زواج الأقارب والأمراض الوراثية |  ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه


المرض الثاني المشهور من الامراض الوراثية هو مرض التلاسيميا:

هذا المرض كثيرا مايصيب سكان الهند والصين والشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط. حيث أنهم يحملون الجين الخاطئ وهو مايكون مسؤول عن هذا المرض.

 وهو مرض خطير حيث أنه إذا ما انتشر في الدم فإنه يمنع، مرور الأوكسجين إلى كافة أعضاء الجسم.

 زواج الأقارب والأمراض الوراثية |  ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه

 ويصحب مرض التلاسيميا فقر دم حاد ومن المتوقع أن الأطفال الذين يرثون جين التلاسيميا من آبائهم فاحتمالية إصابتهم بهذا المرض هي 25%.

 والأشخاص الذين يصابوا بمرض التلاسيميا يحتاجون إلى رعاية وعلاج بالاستخلاب، ويتطلبون نقل دم بانتظام.


 

مرض التليف الكيسي وهو من الأمراض الوراثية :

هذا المرض ينتشر بكثرة في البلدان العربية وهو مرض خطير ومزمن يؤذي الأجهزة التنفسية والتناسلية والهضمية فهو يجعل المريض ينتج مخاطا لزج وسميك وفيما كان الوالدان يحملان جينات هذا المرض فاحتمالية إصابة الأبناء تكون بمعدل 25%.



عند الإقدام على الزواج وخاصة ممن يفضلون الزواج بأقاربهم. فيجب عليهم أن لايفكروا بأنانية وأن يأخذوا بعين الاعتبار، ماتحمله هذه الخطوة في جعبتها من مخاطر متوقعة وأمراض وراثية وتشوهات ممكن أن تصيب أطفالهم في المستقبل فيما لم يقوموا بدراسة موضوع الزواج جيدا" وتوقع جميع الاحتمالات الممكنة من هذه الخطوة.


 لذلك يجب دراسة هذا الموضوع جيدا والعلم بجميع الأمراض المتوقعة التي يمكن أن تصيب الأطفال نتيجة زواج الأقارب. والتراجع عن هذه الخطوة، لتجنيب الأطفال هذه المشاكل ونذكر منها:



1-الطفل المبستر :

ماذا يعني الطفل المبستر ؟ هو أحد الأمراض الوراثية الشائعة والتي تجعل خطوة الزواج، غير ممكنة وهو طفل غير مكتمل النمو يولد قبل أوانه مما يعرض حياة الطفل للخطر.


 ويكون مهدد بالأصابة بالكثير من الأمراض والإعاقات، وبالأخص الشلل الدماغي والإعاقات الذهنية والكثير من أمراض القلب التي يمكن أن يصاب بها الجنين نتيجة للتقارب بالأنساب والذي يعتبر أكبر مسبب لهذه الأمراض، بالإضافة عوامل أخرى، مثل سوء التغذية وعدم المباعدة بين الولادات.



2-تحلل الجلد الفقاعي :

مرض وراثي ينتج عن زواج الأقارب يصاب به الأطفال، فور ولادتهم ولايعتبر من الأمراض المعدية وهذا المرض عبارة عن فقاعات من الماء، تظهر في جسم الرضيع وتكون منتشرة بكل أنحاء الجسم.


 وتسبب آلاما حادة للطفل وتؤدي للنزيف ومن الأمراض، التي يعتبر علاجها صعب ولكن إن لم يتم علاجها فستودي بحياة الطفل، أو ستأثر عليه بشكل كبير.


 زواج الأقارب والأمراض الوراثية |  ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه

3-مشاكل النظر:

مرض كسر العين مرض وراثي نتيجة لزواج الأقارب، منتشر بكثرة في المنطقة العربية. ويؤدي لخلل في وظائف شبكية العين، ويلازم الأطفال فور الولادة وهذا المرض يجب ملاحقته، حتى لايؤدي لمضاعفات في عين الطفل وتصاب بالضعف الدائم فيجب علاج الطفل في سنواته الست الأولى حتى يتحسن بشكل ملحوظ.


4-التوحد ( المرض الوراثي:


اضطراب طيف التوحد المرض الوراثي الذي ليس له علاج، حيث أنه يلازم الطفل في سن مبكرة والطفل المصاب بالتوحد يعاني من مشكلات التواصل والتفاعل مع الآخرين.


 ويحتاج الشخص المصاب بالتوحد لمعاملة خاصة سواء في مدرسته أو في عمله، وطيف التوحد يعتبر من الأمراض التي تصيب الدماغ، فهو يسبب تأخر في دماغ الطفل وهذا ينعكس سلبا على الطفل.

 ويواجه صعوبة في التعامل مع الأشخاص وتمييزهم ولكن في حال اتباع، علاج كثيف مع الطفل فهذا سيحسن من وضعه ويحدث فروقات، كبيرة لدى الكثير من الأطفال المصابين .




٤_ موقف الإسلام من ظاهرة زواج الأقارب:

يتساءل الكثير من الناس حول موضوع زواج الأقارب، دينيا فالكثير من الأبحاث والدراسات والتحاليل الطبية تحذر من هذه الظاهرة، لما تسببه من أمراض وراثية خطيرة وتشوهات.

 ولكن هذا وحده غير كافي وغير مقنع فدائما للشرع والدين رأي آخر.

 فما رأي الشرع بموضوع زواج الأقارب مثل: بنت الخالة، وبنت الخال، وبنت العمة، وبنت العم، حيث أنه يسبب أمراض وراثية خطيرة وتشوهات؟؟

بالنسبة لرأي الدين في هذا الموضوع فإن رأي الأغلبية، يقول أن في الزواج من الأقارب فوائد جمة من صلة رحم، وتكاثر النسل في نفس العائلة والتعاون فيما بينهم على الخير.


 ولكن فيما لم يكن هناك مسببات أخرى تكون مكروهة، وتمنع هذا الزواج كالسمعة السيئة أو أمراض شائعة في هذه العائلة وهناك تخوف من انتقالها فرأي الطب غير كافي للبعض، وغير مقدم على الدين للتمنع عن الزواج من الأقارب، حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتزوج من أقربائه، فمجرد الامتناع عن هذا الزواج باعتباره أمر مرغوب عنه فهذا الأمر غير مقبول للغالبية.



كثيرا ما تنتشر ظاهرة زواج أولاد الخالة ولكن ماهي مخاطر هذا الزواج:

إن الزواج من أولاد الخالة يعتبر من أكثر مظاهر زواج، الأقارب خطورة لما يحمله من مخاطر عالية وأمراض خلقية، تنشأ مع ولادة الطفل ولايقتصر الضرر على الطفل فحسب، بل يشمل الأم أيضا التي يمكن أن تصاب بأمراض وراثية خطيرة كالعقم، والإجهاض المتتابع.

 ناهيك عن زيادة خطر الوفاة بين الأم وطفلها وهذه الأضرار، تزداد معدلاتها لتتجاوز 25% لما تسببه من تشوه كبير في الأجنة.

 لذلك يوجه الأطباء المقبلين على هذه الخطوة بالحذر الشديد والقيام بالفحوصات الشاملة التي تضمن سلامة الأبوين وسلامة أطفالهم في المستقبل، وتجنيبهم الإصابة بالتشوهات والأمراض الوراثية الخطيرة وفي حال وجود مشاكل من الأفضل تجنب الإقبال على الزواج من الأقارب.




٥_ تحليل الجينات الوراثية قبل الزواج للأقارب:

زواج الأقارب والأمراض الوراثية |  ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه


تختلف الآراء كثيرا حول موضوع زواج الأقارب، بين مجتمعات مؤيدة لزواج الأقارب ومن الدرجة الأولى أيضا بل وتعتبر أن الخروج عن العائلة أمر مليء بالخطر.

 وبين مجتمعات رافضة لهذا الزواج بحيث يجنبون أنفسهم من الدخول في هذه الدوامة ومبعدين أنفسهم عن مايحمله هذا الزواج من مخاطر وأمراض وراثية تهدد حياة الزوجين.


 ومن الممكن أن تدمر حياة أطفالهم نتيجة لقلة الوعي، والإدراك ضمن نطاق هذا الموضوع وتبقى الخطوة الرئيسية التي يجب القيام بها والتي هي حجر الأساس، الذي سيبنى عليه هذا الزواج ألا وهو فحص الجينات والتأكد من الخلو، من الأمراض الوراثية.


 فماهو فحص الجينات الذي يجب إجراؤه؟؟

هو الجواب الشافي فيما إذا كانت جينات الاشخاص تحمل أمراض، وراثية أم كانت خالية من الأمراض فهذا الفحص يعلمنا عن التبدلات في البروتينات والجينات، والكروموسات وعدد الاختبارات الوراثية التي تجرى في وقتنا تصل ل1000اختبار.


 ونذكر من هذه

 ●●الاختبارات التي يتضمنها فحص الجينات:

• اختبار التوازن العائلي :

وهذا الفحص يتم إجراؤه على الأجنة للاطمئنان فيما إذا كان هناك، خلل في كروموسومات الجنين أو أن هناك احتمالية لإصابته بمتلازمة داون ولمعرفة ماهو جنس الجنين.


•الفحص الشامل للكروموسومات ccs:

يتم فحص الكروموسومات 24للتأكد من سلامتها وعدم حدوث خلل فيها والذي يكون سببه إما كروموسومات فقدت أو كروموسومات إضافية. فسلامة هذه الكروموسومات وعدم وجود خلل فيها، أمر في غاية الأهمية لأن أي خلل يؤدي إلى الإجهاض .


 زواج الأقارب والأمراض الوراثية |  ظاهرة زواج الأقارب .. هل هي أكبر عامل في قدوم جيل مشوه

التشخيص الوراثي قبل الزرع PGD لمرض وراثي أو وجود خلل في جين واحد :

إن هذا الفحص ضروري جدا فهو يعطي نتائج دقيقة، للوالدين في تحديد ماإذا كان لديهم مرض جيني وراثي، ويطمئنهم بعدم انتقال المرض إلى أطفالهم.


علاج أحد أفراد العائلة HLA:

هذا الفحص له الدور الأكبر لمعرفة إلى أي حد يتم التوافق، النسيجي في عملية الإخصاب وهذا الفحص يساعد الأفراد في علاج أي مرض وراثي متواجد لديهم فبذلك يتم زرع نخاع العظم لهم وعلاجهم .





٦_ الحب بين الأقارب ومشاكل الزواج:

إن الحب كما يقولون أعمى فهو لايعرف أقارب أوغيرأقارب، فإذا ماطرق الحب الباب فلا مجال للإغلاق بوجهه حتى لوكانت كل العقبات في طريقه.

 ولاسيما حين يتعلق الأمر بموضوع زواج الأقارب، ومايحمله من مخاطر والعلاقات العاطفية من جهة فتصبح الأمور متشابكة بعض الشيء وخاصة مع اختلاف الآراء حول هذا الموضوع. 

ولكن في النهاية لا أحد يمكنه أن ينكر أخطار موضوع زواج، الأقارب الجمة والأمراض الوراثية التي يصعب علاجها، والتي تكون متوارثة من الأجداد على مر العصور. ومنها مايظهر على الأطفال نتيجة لعدم توافق جسم الزوجين والذي يؤدي إلى أمراض وراثية، خطيرة لذلك من الأفضل مصارعة هذا الحب في سبيل العيش بصحة وبجسم خالي من الأمراض.




زواج الأقارب في الإسلام :

إن القرآن الكريم هو أفضل دليل والذي يحمل الإجابات الشافية دائما على المواضيع التي تكون محط خلاف والإسلام يحث بشدة على هذا الموضوع، فقد قال تعالى :"وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا "ويمكن تحقيق ذلك عن طريق الزواج، والتعرف على مجتمعات جديدة.


 ومحمد صلى الله عليه وسلم أفضل معلم فقد عايش الرسول زمن الجاهلية.

والذي كان يفرض زواج الأقارب ولذلك علمنا رسول الله فقد قال :"غربوا النكاح حتى لايهزل نسلكم ويضعف أبناؤكم وتتشوه مواليدكم".

 وبذلك نرى بأن الإسلام بت بالموضوع وأعطى إجابات مقنعة، حتى قبل ظهور الطب والأبحاث.

 فالتغريب بالنكاح يعطي نسل سليم وبالتالي تتشتت الجينات، ولايبقى هناك ضعف فالإسلام لايقول بأن هذه الظاهرة محرمة، ولكن المباعدة مطلوبة وتضمن جيل سليم خالي من الأمراض، فالتعصب للموضوع لايدل إلا بأنه جهل وتخلف، وبعيد كل البعد عن الإنسانية وهذا يخالف الإسلام.




تحليل الكروموسومات للأقارب:

يطبق تحليل الكروموسومات على خلايا الدم وهي تكون عبارة، عن صبغات وراثية على شكل عصيات صغيرة جدا لاترى بالعين المجردة، وذلك لأجل معرفة فيما إذا كان هناك زيادة أو نقص في أعداد هذه الكروموسومات.

 

وطريقة إجراء هذا الفحص تكون من خلال القيام بتحليل، على عينة يتوفر بها خلية ونواة بحيث يمكن إجراء هذا التحليل على عينات من السائل الأمنيوسي أومن المشيمة أومن الدم، من الكريات البيضاء.


 على عكس الكريات الحمراء التي لاتساعد في التحليل لعدم احتوائها، على نواة وهذا التحليل له فوائد فهو يساعد الشخصين الراغبين، بالزواج على معرفة إذا كان هناك مخاطر أو أمراض وراثية، ممكن أن تنتقل إلى أطفالهم مستقبلا وكذلك التأكد من سلامة الطرفين، وخلوهم من الأمراض المعدية والأهم من ذلك التأكد من قدرتهم على الإنجاب.


ماهي السلبيات المترتبة من زواج الأقارب:

عند التفكير بموضوع زواج الأقارب فيجب أن نفكر بروية، وندرس الموضوع جيدا ونفكر بمستقبل الأطفال وذلك لأن أكبر متضرر. سيكون الأطفال لذلك يجب معرفة أن هناك عوامل سلبية فيجب دراسة الموضوع جيدا، قبل اتخاذ القرار ومن هذه العوامل:



1-المخاطر الصحية:

إن تقارب الجينات بشكل كبير في حالة زواج الأقارب، يؤدي إلى احتمالات بنسب كبيرة لإصابة الأطفال بالأمراض الوراثية، والتشوهات الجنينية والكثير الكثير من الأمراض التي ذكرناها مسبقا.


2-الحياة الاجتماعية:

إن الأسر الكبيرة كثيرا ماتمنح نفسها حق التدخل بجميع الأمور، وهذا الأمر يعتبر عائق في طريق زواج الأقارب مما يسببه، هذا التدخل من مشاكل وذلك لاعتبارهم بأنهم أقرباء قبل أن يكون أصهرة، مايمنحهم حق التدخل وإثارة المشاكل.



٧_نصائح لزواج الأقرباء:

إن النصيحة الأولى والأهم هو الوقوف بوجه زواج الأقارب، ومنعه إن أمكن وذلك لأن الأمراض التي يتسبب بها زواج الأقارب تفوق بكثير مايتسبب به الزواج العادي،  لتوفرصفات وراثية غير جيدة لدى الأقارب من أمراض.


 وإذا كان ولابد أن يتم هذا الأمر فمن الواجب والضروري جدا، القيام بجميع الفحوصات اللازمة وذلك لحماية الأطفال مستقبلا، وفي حال ثبت بالتحليل وجود أمراض فمن الأفضل التراجع والرضاء، بماقسمه الله لك.


 ومن المهم كما هو معروف متابعة المرأة الحامل فحوصاتها، والمتابعة الدورية لدى الطبيب ضرورية جدا للاطمئنان، في حال ماقبل الزواج أو بعده لتجنب حدوث مشاكل مستقبلية.







ماهي الطرق لتجنب الإصابة بالأمراض الوراثية :

تكثر الطرق والتي تساعد على التفادي بالإصابة بالأمراض الوراثية، الشائعة سنطلعكم في مقالنا على هذه الطرق


1-الطريقة الأولى والتي تعتبر أهم عامل لتجنب، الإصابة بالأمراض الوراثية وهي زواج الأقارب.


2-إذا ماتم زواج الأقارب فلايجب التهاون بالأمر والمسارعة إلى إجراء، جميع الفحوص اللازمة قبل الإقدام على الزواج أو الحمل، لحماية الجنين من أي أمراض وراثية متوقعة أو تشوهات.


3-الحرص على إعطاء الأم جميع اللقاحات والمضادات الحيوية، للحد من الإصابة بأمراض الأنيميا الحادة والصفراء، وذلك خلال فترة ال48 ساعة التي تلي الولادة مباشرة.


4-ويجب تجنيب المرأة الحامل أي ملوثات تؤثر في صحة جنينها، كأي إشعاعات أو مواد كيميائية مضرة بالصحة.


5-وفي النهاية فإن النظام الغذائي أيضا يلعب دورا كبيرا، فاتباع نظام غذائي جيد وصحي والحرص على غسل الفواكة والخضار، جيدا كفيل بالحماية من الأمراض.



وأخيرا وبعد أن تعرفنا في مقالنا على كل مايخص موضوع زواج الأقارب، والسلبيات والمخاطر والأمراض الوراثية التي تنجم عن هذا الزواج، وتعرفنا على التحاليل الضرورية لتجنب إصابتنا وإصابة أطفالنا، في المستقبل نرجو من الله بأن يستفيد الأشخاص المقبلين، على الزواج أن يكونوا مدركين تماما لما يفعلونه. وأن لا يتجاهلوا هذا الأمر وأن يحافظوا على صحة أطفالهم المستقبليين وان تتبعدوا قدر الامكان عن زواج الأقارب حتى لا يقع أجيالكم في أمراض وراثية.

المصدر ويكبيديا 



 





google-playkhamsatmostaqltradent