تعلم كيف تضبط تصرفاتك وفق معايير الاتيكيت في المجتمع وتكسب احترام الجميع من حولك

كيف تضبط تصرفاتك وفق معايير الأتيكيت 

في هذا المقال نقاط هامة حول فن الأتيكيت وإظهار النفس للأخرين بصورة لبقة ومثالية. 


 سنرفد لك اليوم محاور هامة لفهم هذا العلم وسنبدأ وفق عدة محاور: 

-أتيكيت الكلام.

-أتيكيت السلوك "الأتيكيت في الطعام والأتيكيت الوظيفي". 

-مبادئ الاتيكيت الخاص بالسيدات.

 

تعلم كيف تضبط تصرفاتك وفق معايير الاتيكيت في المجتمع وتكسب احترام الجميع من حولك


لابد أنك قد التقيت سابقاً بشخصٍ يحرك مجاديف الكلام بأسلوبٍ رائعٍ بل وتعدى الأمر لتصرفاتٍ يشهدُ لها بمدى رفاعتها ورقيها. وكأنه قد حَضَر مجريات اللقاء وضبط موازينه قبل حضوره، وياتي السؤال هل نخلق هكذا؟!

 أم أنه من الممكن أن يكون لذلك كله قواعد ضابطة وعلم ناظم.

لنكن على بينة يولد بعض الأشخاص من رحم الآداب، كطبعٍ فيهم لم يختاروه. لكن في درجة ثانية يأتي "الأتيكيت" ليعلم البعض الأخر من الأشخاص كيف يستطيعون أن يكونوا ذلك. 

الأتيكيت مهم! 

يفضل بعض الناس التزام الصمت عند مواجهة الجمهور من الأشخاص ولو كان هذا الجمهور عائلاتهم أو رفاق يومهم. وبمجرد ازدياد رقعة الأشخاص وكثرتهم يصبح الصمت الحل الأنسب لإخفاء الخجل أو عدم الإلمام بكيفية التصرف. كثيراً ما يجعلنا ذلك الصمت نخسر فرصة الحصول على علاقات جيدة، عمل مناسب، صفقة رابحة، وصداقات عزيزة.


تأكد بدايةً أن ذاك كله أمرٌ طبيعي، بل العديد من البشر يعانون منه! 

وفي ناحية أخرى يفتقر البعض لمحاسن إظهار الكلام والتصرفات ويجعلهم ذلك لا يبرعون بالسلوك المناسب. مما يفض العلاقات من حولهم أو يظهر عنهم طابعاً غير محبب، هذا كله يعود لأسباب نفسية وأخرى عائلية شب الإنسان عليها.

هنا تأتي أهمية الأتيكيت لإخراج الشخص لحيز الوجود وهو يتمتع بإتزان الكلمات ورقي التصرفات. ويرسم من حوله هالة من اللباقة مما يجعل الأطراف المتلقية لأحاديثه أو المتواجدة معه تشعر بإعجاب وإنبهار بحضوره، ويترك فيهم ذكرى لا تنسى.

مزايا إجادة الأتكيت

إن امتلاك فن الأتكيت، يضمن لك احترام الناس، التمتع بشخصية قوية وواثقة، ورسم هالة من الكاريزما .

يزداد بالوقت الحالي الاهتمام بتعلم الأتكيت، إذ يوجد العديد من المعاهد المختصة في التدريب عليه.

أتيكيت الكلام

الكلمات مفاتيح القلوب، ومن المهم جداً المحافظة على مايلي لتكون متحدث بارع ولبق ملم بأصول الأتيكيت: 


1- إلقاء التحية والسلام مع إظهار ابتسامة لطيفة: 

يجب أن يكون الأسلوب هادئ لا يزيح إلى الإنفعال المبالغ، خصوصاً إذا كان الشخص غريباً لا تربطك به علاقة وطيدة.

يكون السلام من خلال المصافحة مع النظر للوجه وإعطاء ابتسامة خفيفة. 


يحذر علم الاتيكيت من المصافحة بأطراف الأصابع لأن ذلك يشي باللامبالاة بالطرف الأخر وعدم احترامه، وعليك بلمس كفه بشكل كامل. وبحال كان الطرف الاخر من الأشخاص الذيين لا يحبذون المصافحة. اكتفي بهز الرأس وإنحنائه يميناً كإشارة على الترحيب.


2- بدء الحديث ببعض الأسئلة: 

غالباً تكون مهمة بدء الحديث هي الجزء الأصعب منه، ولكسر برود الجلسة. اطرح الأسئلة العامة: كـ 

-ما رأيك في هذا المكان؟ 

-هل تأتي لهنا دائماً ؟


3-المحافظة على استمرارية الحديث: 

اجعل المقابلة ممتعة بانتقالك من سؤال إلى أخر بحسب الإجابات التي تفتح أبواباً لأحاديث ثانية، لا تتكلم كثيراً عن نفسك بل كن مستمعاً أكثر من كونك متحدثاً كي لا يشعر الأخر بالتململ ويلتمس منك غروراً أو ثقة غير حقيقية.

ولكن كف عن فتح الباب لحديث جديد بحال رؤيتك الطرف الاخر لا يرغب بالتحدث. 


4-لا تتطرق للمواضيع الشخصية وحافظ على الصوت الواضح والكلمات الراقية: 

من أهم بنود الأتيكيت عدم طرح الأسئلة التي تحتوي على مضامين متعلقة بالـ"الراتب، الأمور الحياتية الحساسة. الوضع المالي" وعدم توجيه ملاحظات سلبية للأخرين ومراعاة مشاعرهم.

إن احترام الأشخاص يعكس نفس تحترم ذاتها ولذلك اخترت عبارات المجاملة اللطيفة "سسرت بمعرفتك، أتمنى لك يومياً سعيداً".

 

كما أن الاتيكيت يتطلب منك في اللقاءات الرسمية إعطاء الصدارة للألقاب "السيد، الأنسة، العم" لكونه تضيف للمحادثة طابع التقدير والثناء.

حافظ على صوت واضح الظاهر وتجنب الصوت العالي والأخر الذي يشابه الهمس لأنه سيعطي المتلقي صورة عنك تشي بضعف الثقة بالنفس والخجل. 

تعلم كيف تضبط تصرفاتك وفق معايير الاتيكيت في المجتمع وتكسب احترام الجميع من حولك

5- الجلوس: 

لا تختار المقعد الموضوع في صدر المجلس إن لم يقم الطرف الأخر بدعوتك عليه. قم بالجلوس بظهر مشدود وتجنب هز الرجل أو رفعها للمقعد أو الجلوس فوقها، يجب على الأقدام أن تكون على الأرض. 

يجب إبقاء الهاتف في الحقيبة وعدم تشريعه إلى الخارج كي لا تشعر الحضور بتباهيك به. وعند الإضطرار على الرد على مكالمة أثناء اللقاء، عليك بإستئذان الحضور، على ألا تستغرق المكالمة أكثر من دقيقة.


6-إنهاء اللقاء والمغادرة: 

لفت انتباه الطرف الأخر بسعادتك بمجالسته وإخباره بعدم شعورك بالوقت وأمنياتك بلقاء قريب. ستبقى عالقاً في ذهن الشخص الذي قابلته لفترة طويلة بعد رحيلك ويعطيك طابعاً إيجابياً. 

 أتيكيت السلوك

أتيكيت تناول الطعام: 

الإقبال على الطاولة


بحال دعوتك من قبل أحد الأشخاص لتناول الغداء أو العشاء في بيته، فانتظر ليقوم الداعي بإخبارك عن مكان جلوسك على الطاولة.


الجلوس

 اجلس بشكل مستقيم ودون تكلف، انتظر ليقوم صاحب العزيمة بدعوتك لبدأ الطعام ومن بعد ذلك ركز على عدم وضع مرفق ذراعك على الطاولة لعدم إزعاج الشخص الذي يجلس قربك. 

 

كيفية تناول الطعام

قد ترى قرب الطبق عدة شوك وعدة سكاكين، يرسم لك الاتيكيت السبيل المناسب لاستخدامها، ففي البداية:

●  استخدم الشوكة الأبعد "الموجودة في أقصى اليمين" والسكين "في أقصى اليسار" ثم انتقل للأقرب فالأقرب.

● استخدم يدك اليمين في حمل السكين واليسار في استخدام الشوكة.

● بعد الإنتهاء من تقطيع الطعام، اترك السكين بشكل عرضي على رأس الصحن وامسك الشوكة بيدك اليمين. يمكن استخدام السكين لسند الطعام ونقله للشوكة.

● احرص على وضع الكمية معتدلة في الشوكة ولا تحمل بها قطعاً كبيرة لا تستطيع تناولها دفعة واحدة. 

-بحال وجود الحساء، فيشرب من جانب الملعقة لا من مقدمتها ومع التركيز على عدم وضعها كاملة في الفم أو إصدار صوت الإرتشاف. ولا ترفع الطبق وتشرب من فمه. 

-بحال وجود الخبز، استخدم اليدين في تقطيعه ومن الخطأ تقطيعه فقط باليد اليسرى.

إن وجود الفوطة على المائدة واستخدامها دليل كبير على رقيك، فامسك بها وضعها على ركبتيك وتجنب وضعها حول الرقبة لأن هذا الامر مخصص فقط للأطفال.


-اتيكيت الحديث حول المائدة:

1- لا تتحدث بحال وجود طعام في فمك، بل انتظر حتى ابتلاعه وتكلم.

2- عدم سرد الأحاديث القاتمة أو المزعجة.

3- لا تستخدم أدوات الطعام بالإشارة لأحد

4- تشكر صاحب الدعوة وأضف قليلاً من الثناء على دعوته وعلى مذاق الطعام المقدم.

 تعلم كيف تضبط تصرفاتك وفق معايير الاتيكيت في المجتمع وتكسب احترام الجميع من حولك    

الأتيكيت الوظيفي

إن طابع الأتيكيت في العمل لا يقل أهمية عن باقي الأماكن الأخرى. بل هو ذو درجة عالية من الأهمية ويعطي صاحبه احترافية في العمل ينال بها القدر الكافي من الإحترام والثقة. 

من أهم النقط التي يجب الإحاطة بها في أتيكيت العمل أو الأتيكيت الوظيفي

1- الثياب: 

عليك باختيار الملابس التي تناسب بيئة العمل، في بعض الشركات يحرص على إرتداء الملابس الرسمية، وفي بعضها الأخر يكون لطابع العملية أصول تدفع لإرتداء الكاجوال "الملابس السبور".

عليك بالتعرف على نمط ملابس الموظفين ومجاراتها، ينصح في مقابلة العمل دراسة منحى الشركة إن كان رسمي أو شبابي. وبحال الحيرة، اختر الملابس "السبور شيك" التي تجمع بين الرسمية والطابع المريح اليومي.

2- التعامل مع الزملاء: 

-القي التحية وحافظ على جلسة مستقيمة الظهر وابتسامة خفيفة

-اسأل دوماً عن ملكية الأشياء التي تستعملها كي لا تستخدم أغراض الغير. 

-لا توجه النصائح أو الملاحظات للزملاء خصوصاً القدماء في العمل ضمن الشركة.

-احضر شيئاً من الحلوى لكسر الحاجز بين وبين الزملاء الجدد.

-تجنب الأسئلة الشخصية "الراتب، الحالة الاجتماعية".

-لا تتدخل في حديث ما لم يتم دعوتك إليه. 


3-التعامل مع المدراء: 

-حفاظ الإحترام والتعامل كما تتعامل مع شخص كبير في السن، مع حفظ الألقاب والمناداة بها عوضاً عن مناداة المدراء بأسمائهم. 

-بحال وجود استفسار، اسأل المدير إن كان الوقت مناسباً للمناقشة.

-إعادة الإتصال بالمدير بحال فاتت مكالمة منه وعدم تجاهل رسائله. 

-عند الذهاب لمكتب المدير، لا تقترب بشكل كبير من المكتب ولا تقف قرب الباب، بل حافظ على مسافة كافية بينك وبينه وبذات الوقت ليست بالقدر البعيد جداً "مسافة مترين"

 

-اسمح لمديرك بأن يسبقك في الدخول لأي مكان وافسح له المجال بالمرور دائماً. 

اتيكيت السيدات

للأنوثة أحكام، ولأن المرأة قصيدة متنقلة من الجمال لابد لوجود إيقاع من التصرفات تجري عليه، كي تكون دائماً على قدرٍ عالٍ من اللباقة وحسن التصرف. 

إليك بعض قواعد الأتيكيت المخصص لرسم تصرفات المرأة الراقية

-لا تكوني فتاة القيل والقال وافعلي قصار جهدك لتكوني مبتعدة عن الثرثرة، والتزمي الصمت إن طلب منك الحديث عن شخص ما بالسوء. 

-الجلوس حسب الأتيكيت يكون من خلال شد الظهر. وضع القدمين لخلف الكرسي باتجاه واحد، ووضع احدى الكفوف على الركبة وفوقها الكف الأخرى.

-تحلي بحلو الكلام أي الشكر عند تقديم شخص لخدمة لك، القاء السلام على الأصدقاء وعند الدخول لمكان.

-عند الذهاب لدعوة غداء أو عشاء، احرصي على تناول وجبة خفيفة قبل الحضور، وتناولي الطعام بقدر مناسب لا يميل للكثرة. 

-احرصي على جعل طلاء اظافرك هادئ ومناسب. وتعديله بحال خدشه أو تشققه، حافظي على أظافر نظيفة على مستوى واحد مناسب.

-إن كنت من السيدات اللاتي يمضغن اللبان "العلكة" احرصي على عدم مضغه بصوت عالي أو فتح الفم عند ذلك.


حسب الأتيكيت فإن الثالوث المقدس هو: اللطفالهدوء – التكلم بشكل واثق 

اخيرا" 

لا ننسى قول الله تعالى في رسوله الكريم 

"ولو كنت فظا" غليظ القلب لانفضوا من حولك " 

فاكتساب احترام الجميع هو رأس مالك.

واعمل على اتيكيت خاص بك يليق ب مقامك.

 



google-playkhamsatmostaqltradent