طرق العلاج ل مريض التوحد | 7 اسباب قد تؤدي الى مرض طيف التوحد

الصفحة الرئيسية

 التوحد (طيف التوحد) مرض الذاتية

التوحد أو طيف التوحد أو مرض الذاتية أحد أكثر الأمراض انتشاراً حول العالم، وتكمن صعوبته في الكثير من الأمور.

 منها أنَّ السبب الرئيس الذي يسببه لم يحدد بعد فإنَّ كل الأسباب التي سنذكرها لاحقاُ هي دراسات. 

طرق العلاج ل مريض التوحد | 7 اسباب قد تؤدي الى مرض طيف التوحد


والحالة من فرد لآخر تختلف، كما إنَّ علاج مرض التوحد أو طيف التوحد له أمور متشعبة.

وتحديد سبب الإصابة بطيف التوحد سيكون له علاقة وطيدة بحل هذه الأزمة. 

كما لا بد من الإشارة إلى أنَّ مرض طيف التوحد قد ينشأ مع الطفل في وقت متأخر ويظهر عليه الأعراض في عمر السنة أو السنتين. وربما أكثر، لذلك يجب متابعة المقال.

حتى نكون حريصين على الأمانة التي وهبنا إياها الله سبحانه وتعالى.


إنَّ طيف التوحد مرض صامت جداً، يعجز المصاب فيه عن التعبير عن مشاعره، ويحتاج إلى عناية كبيرة، وحب فائق.

 حتى يكون الشخص مرتاحا في حياته مع هذا المرض. وفي هذه السور القليلة.

سنذكر الإجابة عن الأسئلة الآتية:

1- ما أسباب مرض التوحد أو طيف التوحد أو الذاتية؟

2- ما هي علامات الشخص المصاب بمرض التوحد أو طيف التوحد؟

3- ما هي طرائق العلاج التي يمكن أن نتبعها في علاج الشخص المصاب بمرض التوحد؟

7 أسباب للاصابة ب طيف التوحد 

إنَّ أسباب مرض التوحد أو طيف التوحد لم تحصر بشكل دقيق. 

لأنَّ هذا المرض يختلف من فرد لآخر من حيث الحدة وطبيعته وتصرفات الفرد المصاب بالتوحد. ومنه فإنّ طريقة علاج مريض التوحد كما أسلفنا الذكر تختلف، وفي النهاية حدد العلماء عدد من أسباب الإصابة بطيف التوحد.

والتي يمكن أن نلخصها في النقاط الآتية:

1- الدماغ:

قد لا يصل أوكسجين كافي إلى الدماغ عند ولادة الطفل ومنه يُصاب الدماغ بخلل وظيفي في أحد المناطق المهمة وينعكس ذلك سلباً على الطفل حديث الولادة.

 إذ إنَّ ممكن أن يصاب الطفل، بشلل، أو بتراجع دماغي، أو أي أصابه أخرى خطيرة إلى جانب طيف التوحد.

وقد يكون نمو الدماغ لدى الجنين غير مكتمل في أثناء الحمل، وهذا يسبب خطراً كبيراً على الجنين وهنا لا بد من متابعة الطبيب المتخصص، كما إنَّ نمو الدماغ قد يلاحظ فيه بعض الأمور الغريبة في مدة الحمل.

((طرق العلاج ل مريض التوحد | 7 اسباب قد تؤدي الى مرض طيف التوحد ))

 مثل نمو مناطق أكثر من مناطق، أو مشاكل أخرى قد تكون إشارة إلى الإصابة بمرض طيف التوحد.

أخيراً لا بد من الإشارة إلى أنَّ نمو دماغ الطفل بعد الولادة أحد مسببات مرض طيف التوحد.

لذا يجب أخذ الحيطة والحذر في هذا الموضوع.

2- وزن الطفل المصاب بالتوحد:

أشارت بعض الدراسات إنَّ النقص الحاد في وزن الطفل حديث الولادة، قد يكون سبباً رئيساً في عدم تغذية الأجهزة العصبية والدماغ لدى الطفل، وهذا ما ينعكس سلباً عليه.

 ويسبب له مرض طيف التوحد، ولذلك على الأم أن تعتني بغذائها جيدا".

حتى تحمي نفسها بداية، وتحمي طفلها.

3- الأسباب الوراثية لمرض التوحد :

قد تكون الأسباب الوراثية التي تنتقل من الأم والأب أحد أكبر المسببات لمرض طيف التوحد.

 فإنّ الخلل في الجين (X) تحدث ما يسمى بمتلازمة الكرموسوم اكس الهش، ومتلازمة ويليام ومتلازمة أنجلمان.

طرق العلاج ل مريض التوحد | 7 اسباب قد تؤدي الى مرض طيف التوحد


وهنا في الأسباب الجينية لا بد أن نذكر أنَّ الأشقاء الأصغر سناً للطفل المصاب بطيف التوحد قد تظهر عليهم علامات المرض ويصابوا به أيضاً. 

4- العوامل البيئية 

ومن اهم العوامل التي يجب الحذر منها من قبل الأهل بشكل كبير هي الالتهابات الفيروسية أو الأدوية التي يتناولها الطفل.

أو حتى المضاعفات التي تحصل مع الأم في أثناء مدة الحمل.

 وأخيراً يجب أن نحذر من المكان الملوث هوائياً ومنه فإنَّ على الأم الحامل وحتى الطفل حديث الولادة أن يبتعد عن كل الأجواء التي تكون مليئة بالهواء الملوث.

 أو المليء بالدخان النتائج عن التدخين أو حتى النرجيلة، ووعل الأم كذلك الأمر إن كانت مدخنة على شيء منهم أن تبتعد عنهم طيلة مدة الحمل.

5- النوع:

إنَّ المولود الذكر له احتمالية إصابة باضطراب طيف التوحد أكثر من الفتيات كما أثبتت الحالات الموجودة والدراسات المستمرة.

6- أمراض الأم:

يمكن أن تكون الأم سبباً في حصول مرض التوحد لدى الطفل إذا كانت تعاني من الوزن الزائد جداً، أو تعاني من مرض السكري.

 أو إن كانت تعاني من مشاكل في الأيض .

أو إنَّها تعرضت للإصابة بمرض الحصبة الألمانية أو تعرضت للإصابة بمرض بيلة الفينيل كيتون. وهو مرض غير معالج يسبب مشاكل في الأيض لدى المرأة، وأخيراً تقدم العمر عند الحمل للأم والأب على حدٍ سواء.

7- أسباب في الولادة:

إنَّ الولاة المبكرة قد تحدث معها الكثير من المضاعفات للجنين أو للأم وخصوصاً إن كانت في الشهر الثامن.

 فإن الكثير من أجهزة جسم الجنين تكون غير متكاملة النمو.

اقرأ ايضا"👇

علاج فرط الحركة عند طفل التوحد 

أمَا إن أردت أن تحدد علامات مرض التوحد فإنَّ الفقرة القادمة مخصصة لهذا السؤال.

علامات مرض التوحد:

نعرف أنَّ الطفل مصاب بمرض التوحد إذا ظهرت عليه الأعراض الآتية:

1- الانعزال عن بقية الأطفال.

2- ضعف القدرة على التواصل.

3- ضعف القدرة على التركيز.

4- ضعف القدرة على التعلم.

5- عدم القدرة على تذكر المفردات، وقد يصل إلى مرحلة ينسى فيها كل مفردة تعلمها.

 لذلك على الأهل أن يولوا اهتمام خاص بهذا الطفل.

لأنَّ قد يصل إلى مرحلة لا يستطيع فيها أن يعبر عن احتياجاته من جوع أو عطس لفقدان الكلمات والتعبيرات الصحيحة لغوياً وجسدياً.

6- عدم حب الضوء.

7- عدم حب الصوت.

8- عدم ح اللمس لأي شيء.

9- حبه للروتين، وإن اختل الروتين في أحد الأشياء يصاب بالتوتر.

10- حبه لنفس الأطعمة، ولا يغيرها مع تقدمه في العمر أبداً أو يضيف إليها شيئاً،

11- ضعف القدرات العضلية لديه.

12- قد يصبح عدوانياً اتجاه الأطفال الآخرين.

13- تكراره لتصرفات لا منطقية لأسباب مجهولة. ومنها ما يكون مؤذي له مثل أن يضرب رأسه في الحائط. 

أن يكنس الشارع.

 أو أي تصرف آخر، فعلى الأهل أن يراقبوا أولادهم باستمرار.

طرائق العلاج التي يمكن أن تتبع للأشخاص المصابين بمرض طيف التوحد

1- العلاج السلوكي لمريض التوحد :

على الأهل أن يواظبوا بمساعدة متخصص في هذا الموضوع على متابعة سلوك الطفل يومياً، من تدريبه على الكلمات الأساسية له.

 وكذلك من تدريب العضلات الأساسية في جسمه حتى يستطيع القيام بالأفعال الأساسية مثل تناول الطعام أو الرسم أو الشرب أو اللعب.

وتنمية بعض المهارات لديه والتي تحتاج إلى صبر بالغ لتنميتها وصبر أكبر للمحافظة عليها.

طرق العلاج ل مريض التوحد | 7 اسباب قد تؤدي الى مرض طيف التوحد


2- العلاج التربوي للمتوحد المصاب:

إنَّ هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى حب بالغ وكبير واهتمام فائق، لذلك في بعض الدول تمَّ تدريب الكلاب لكي تكون صديقاً متفهماً لمرضى طيف التوحد.

اقرأ ايضا" 

اختيار الطعام الصحيح لطفل التوحد 

 ومن الغريب أن الأطفال تقبلوا هذا الصديق برحابة صدر، وهذه الحيوانات مدربة بشكل كبير، حتى تفهم ما يحتاجه الأطفال.

ثمَّ أنَّ الأهل يجب أن يحيطوا الطفل المريض ب طيف التوحد بالأجواء المناسبة التي يجب أن تكون، وعليهم أن يعوه من الحب الكبير.

 ويصبروا على كل فعل يقوم فيه، وعليهم أن يتعاونوا على دوام مراقبته ليلاً نهاراً فقد يؤذي نفسه في أي لحظة.

3- المعالجة الدوائية للمصاب بمرض التوحد:

وهي مرحلة يحددها الطبيب المتخصص والتي تخلف من مريض لآخر تبعاً للحالة وشدتها وأسبابها.


إنَّ المريض الذي يعاني من طيف التوحد هو أوَّل من يعاني من هذا الموضوع. فغالباً هو يعيش في عالم آخر لا يتصل معنا أبدا، ولا يستطيع أن يعبر في العالم الموجود فيه عن رغباته وحاجاته.

 لذا فإنَّ الأسرة التي تحتوي هكذا مريض، عليهم أن يحيطوه بداية بكل الحب والاهتمام.

 وعليهم أن يوزعوا الاهتمامات لأنَّ الأم وحدها ستصاب بإنهاك شديد.

 وعلى المجتمع أن يدعم هذه الأسرة من الجمعيات والأشخاص حتى يكونوا بخير نفسياً هم أيضاً.

 وحتى تشعر الأم بالأمان لطفلها في المجتمع، فالكثير من الأمهات كانت أمنيتهم الوحيدة أن يرتاح طفلها من العذاب لعدم وجود شخص يهتم به أو يعرف احتياجاته غيرها فهي تخاف عليه بعد رحيلها.

 وهنا يكمن دور المجتمع.

شاهد هذا الفيديو القصير

كيف يرى طفل التوحد العالم من حوله  


إنَّ كل ما نصاب به قدر، وعلينا أن نكون مسؤولين أمام الله تعالى عن كل تصرف اتجاه فلنا من اللحظة الأولى له في أحشاء والدته، حتى آخر لحظة في حياتنا.

المصدر : الشبكة الطبية 


google-playkhamsatmostaqltradent