كيف اعالج ابني من ادمان الحشيش والمخدرات
recent
أخر الأخبار

كيف اعالج ابني من ادمان الحشيش والمخدرات

 الإدمان على المخدرات
مرض العصر
5 طرق للعلاج من الإدمان

كيف اعالج ابني من ادمان الحشيش والمخدرات


إن الإدمان على المخدرات مرض العصر الآن، إذ إنَّ أغلب الشباب يهربون من مشكلاتهم والمخاطر التي تواجههم إلى علاجها عن طريق الهروب إلى عالم آخر، ينسون فيه همومهم على حدِّ تعبيرهم.


 لكن ما إن يفيقوا من غيبوبتهم حتى يجدون أنفسهم في واقع لا يرغبونه وفي عالم لا يتمنونه.


حتى إنَّهم لا يحبون في الكثير من الأوقات أن يعودوا إلى عالم المخدرات لكن تأثيرها على جسدهم الضعيف يكون أقوى منهم بكثير.


إذاً علينا ألاَّ نأخذ اتجاه المدمنين موقفاً عدائياً لأنهم في الكثير من الأحيان أشخاص محبطين يحتاجون إلى مساعدتنا حتى يعودوا إلى واقعهم.


 ويعبروا عن شخصياتهم أفضل تعبير، لكنهم لا يجدون يد العون، ولكي نستطيع أن نساعدهم علينا أن نعلم أجوبة الأسئلة الآتية:

1-ما المخدرات؟

2-لمَ يُدمن عليها الناس؟

3-ما أخطار المُخدرات؟

4-كيف نستطيع أن نساعد المُدمن؟


التعريف بالمخدرات 


إنَّها كل نوع من أنواع النباتات، أو الأدوية. صُمِّمَت المخدرات بداية على يد الشيخ الرئيس ابن سينا.

 الذي استخدمها رحمه الله للمساعدة في العمليات الجراحية الصعبة.


أمَّا الآن فإنَّ الكثير من المرضى يستخدمون المخدرات لتكسين الآلام الكبيرة التي يتعرضون لها، منهم مرضى السرطان. أو التهاب المفاصل، ولكل شخص درجة معينة يأخذ فيها الدواء المخدر.


 حتّى إنَّنا عندما نُعالج أسناننا عند طبيب الأسنان نستخدم المخدر.


إذاً المخدرات بحد ذاتها ليست مؤذية، لكن كل شيء في الحياة سيف ذو حدين. من يجيد استخدام الشيء على اختلافه يُحقق الغاية منه، ومن لا يستعمله بشكل جيد سيخسر على اختلافه.


التكاتف من اجل السيطرة على ظاهرة الادمان

الطريقة الخاطئة في استخدام المخدرات


تمَّ استخدام المخدرات في الكثير من الأحيان من قبل أشخاصٍ أُصيبوا بنوبات يسءٍ كبيرٍ، وبالكثير من الإحباط. أو إنَّ رفاق السوء أرشدوهم إلى هذا الطريق، أو حتى يشعروا أنَهم مشابهين لأشخاصٍ أكبر منهميكونون قدوة فاسدة لغيرهم.


وكان الاستخدام من قبل هؤلاء الأشخاص تناول المخدرات بكميات كبيرة، تنسيهم الواقع الذي يعيشون فيه. فينسون آلامهم. أو إنَّهم يشعرون بسعادة كما يصفون إلى حين انتهاء مفعول المخدرات.


طرق تبطيل الحشيش 

يعود الإنسان إلى وضعٍ أسوء مما كان فيه، جسدياً ونفسياً، ولا يكون طريق هربه إلاَّ كما كان المرة الأولى وهو الهرب إلى المخدرات.

وهكذا مرّة بعد مرّة يعتاد الإنسان عليها، ويطلبها جسده بشدة وإلحاح، كما إنَّ الكميات البسيطة لا تكفيه في المرة التي تليها فيعمل على زيادة طلبه منها. 


مضار المخدرات والحشيش على الإنسان:


إنَّ للمخدرات مضار عديدة على جسم الإنسان، ظاهرياً أي جسدياً، وداخلياً أي نفسيّاً، وفي الآتي التفصيل:

1____ جسديَاً:

يُعاني مُتعاطي المخدرات من المشكلات الجسدية الآتية:

1-طلب الجسم للمادة المخدرة بشدة كبيرة.

2-يترافق طلب المخدرات مع وجع كبير في كامل الجسم، واحمرار في العينين، وسيلان بالأنف. وقد يُطلب مرة في اليوم أو كثر من مرة.

3-يفقد الوزن بشكل كبير، أو العكس تماماً يكتسب وزن بشكل كبير.

4-عدم القدرة على التركيز في أمور العمل أو الدراسة.

5-الرغبة في تناول أطعمة غير مألوفة في أوقات غير معتادة لدى المُتعاطي.

6-جفاف الفم.

7-تباطؤ ردَّة الفعل.


كيفية التعامل مع مدمن الحشيش

2___ نفسيّاً:

يعاني متعاطي المخدرات من المشكلات النفسية الآتية:

1- الشعور عند التعاطي بالنشوة الكبيرة والسعادة.

2- الشعور بعد التعاطي بالحزن العميق، واليأس الشديد.

3- التفكير الكبير بالانتحار.

4- البعد الديني.

5- قد يصيبه الهذيان في بعض الحالات.


3___ماديَّاً:


يُعاني متعاطي المُخدرات من المشكلات المادية الآتية:

1-الحاجة الدائمة للمال، ليشتري بها المخدرات التي تتصف بأنها باهضه الثمن.

2-الحاجة إلى العمل. لأنَّه يفقد القدرة على التركيز في العمل.

3-إذا كان طالباً فإنَّه سيتراجع دراسيّاً بشكل كبير.


4_تغيرات في السلوكيَّات:

يُعاني مُتعاطي المخدرات تغيراً في السلوكيات الآتية:

1- الابتعاد عن الناس، وحب العزلة.

2- التعامل بشكل غير لائق من الناس.

3- اللجوء إلى السرقة في بعض الأحيان لتأمين أموال المخدرات.

4- اللجوء إلى العنف للحصول على المال,

5- التعامل بعنف مع الناس.

6- إهمال الاهتمام بالنفس من المظهر الخارجي (الاهتمام بالشعر والنظافة الشخصية، وترتيب الملابس....).

7- تكون رائحة ملابسه غير جيدة، ولمن يعرف رائحة المخدرات فإنّه يميزها عن غيرها.

○دور المجتمع في الوقاية من المخدرات


5__ إصابات مرضية خطيرة:

قد تسبب المخدرات في جرعات زائدة عن حدها، الآفات الآتية للإنسان:

1- الإصابة بأمراض تنتقل عن طريق الحقن، في المخدرات التي تُأخذ عن طريق الوريد، ثملاً هناك الكثير انتقل له مرض الإيدز. أمراض سواها عن طريق حُقن ملوثة.

اقرأي ايضا"

كيف تربي ابنك تربية جنسية صحيحة

2- زيادة في عدد ضربات القلب، قد تسببت في حالات وفاة في الكثير من الأحيان.

3- نقص مناعة الجسم بشكل كبير.

4- ضعف عضلات الجسم.

5- فقدان الجسم للكثير من المعادن والفيتامينات، والحاجة إلى مواد مُغذية بشكل كبير.



الطريقة المُثلى للتعامل مع مُدمن الحشيش حتى يشفى من إدمانه


لا يكون في الكثير من الأحيان مُتعاطي المخدرات شخصاً سيئاً، بل قد يكون شخص حزين جداً لم يجد الرعاية الكافية في بيئته. جعلته يجأ إلى هذ النوع ليساعده على إراحته ذاته.

ومهما كان الشخص المُتعاطي فإنَّ من واجبنا اتجاهه أن نساعده في التخلص من الإدمان الذي يعانيه. وهنا تكمن العديد من الحلول، منها:


طرق مكافحة المخدرات 

1___ الحلول الأمنية:


يمكن للسلطة أن تُساعد في حل هذه المشاكل بعدد من الطرائق، منها:


1- تتولى الدولة السلطة في مساعدة المُمن على التخلص من الإدمان الذي يتعرض له، بأن تعالجه في مراكز المُعالجة المتخصصة. كما إنّها تقوم بتوجيهه ورعايته نفسياً وجسديّاً.


2- تتولى السلطة كذلك الأمر، العمل على التخلص من شبكات التهريب الكبيرة التي تعمل على تدمير مجتمعات بأكملها،

 وهدم جيل كامل من الشبان.



3- تتولى السلطة أيضاً نشر حملات التوعية، التي تعمل على استدراك الشباب للمخاطر التي قد يتعرض لها الشباب جراء تعاطي المخدرات.


2__ الحلول المجتمعية:

إنَّ على المجتمع أن يتصدى لحالات الإدمان المنتشرة في المجتمعات وبين الشباب بشكل كبير، عن طريق الخطوات الآتية:


●العمل على نشر حملات التوعية بين الناس، في الاجتماعات المدنية التي مكن أن تحصل. أو حتى في المهرجانات والاحتفالات المختلفة.


●العمل على مُساعدة الشباب المُدمنين الذين تعلم فيهم السلطات المجتمعية في المناطق التي يتابعونها بأشكال مختلفة.



●العمل على مساعدة السلطات الأمنية التي يكون هدفها مساعدة الشباب المتورط.


●العمل إلى إيجاد فرق جوَّالة تعمل على توضيح مخاطر المخدرات في المناطق النائية التي تكون بعيدة عن المدينة.


اقرأي ايضا"

كيف احمي ابني من التنمر 


3__ الحلول في المؤسسات التربوية:


نقصد بالمؤسسات التربوية المدارس والجامعات التي تكون أكثر الأماكن التي تنتشر فيها المخدرات، لأّنّ الجيل الشاب هو أكثر من يقبل عليها، مقارنة مع الفئات العمرية المختلفة، لذلك فإنَّ على المؤسسات التربوية العمل على الآتي:


1- القيام بمساهمات كثير للتعريف بالمخدرات وأخطارها، مثل المسرحيات المدرسية أو حتى الجامعية.


2- القيام برحلات مدرسية أو جامعية إلى دور رعاية مدمني المخدرات، لمؤازرتهم وتشجعيهم على العودة إلى الحياة بشكل فعَّال من ناحية. 


ومن ناحية أخرى رؤية ما تُحدثه المخدرات في الإنسان، والاستماع إلى القصص الحية والمعاناة اليومية التي يواجهها المدمنون جراء إدمانهم، ونصائحهم للطلاب.



3- قيام طلاب المدارس والجامعات، بالأنشطة التي توعي المجتمع من مخاطر المخدرات.





4___ الحلول في الأسرة:


إنَّ الأسرة ككيان هي الأكثر قدرة على مساعدة المُمن، لأنَّها الأقرب إليه وهي امن تعرف المشاكل التي يُعاني منها. وتعرف لمَ لجأ المدمن إلى هذا الخيار، كما إنَّ المدمن يكون على ثقة تامة بهم، لذلك على الأسرة أن تقوم بالنشاطات الآتية لحماية المُمن ومساعدته على النجاة. وهي:


1- على الأهل الأم والأب أن يتوافقا، لأنَّ التفكك الأسري هوي أكثر ما يجعل الشاب يهرب إلى الإدمان حتى يجد الأمان النفسي الذي يحتاجه.


2- على الأهل من الأخوة والأخوات أن يكونوا متقاربين، ومتعاونين على مشاكل الحياة، وهذا ما يجب أن يبنيه الأهل بين الأطفال. من بناء علاقات طيبة بين الأبناء بعيداً عن الغيرة والتفاضل بينهما.



3- على الأهل من الأقارب أن يبقوا متساندين في وقت الشدة، وألاَّ يتخلوا عن بعضهم. لأنَّ التكافل الاجتماعي في وقت الشدة يمنح الناس المزيد من الإصرار على التعاون بشكل كبير للوصول إلى برَّ الأمان.


4- على الأصدقاء أن يبقوا بقرب بعضهم، وعندما يجدون أي خلل في صديقهم أن ينبهوا أقرب الناس إليهم إلى ذلك الشيء ليساعدوا رفاقهم.


5__ الحلول في الفن:


إنَّ الفن أُبدع لإنشاء الرسائل التي تحمل المجتمع إلى بر الأمان وهذا ما نفتقده الآن إلاَّ ما رحم ربي. ومن أمثلة هذا الفن الكثير، نذكر من الأمثلة الآتية التي شكلَّت حلول. ومنها:


•قيام معارض فنية ومهرجانات فنية يعود ريعها لدار رعاية المدمنين.

•إيصال الرسائل بفن الكاريكاتير.

•إيصال الرسائل عن طريق الأغاني الهادفة، وهي كثيرة. 

كيف اعالج ابني من ادمان الحشيش والمخدرات


كيف اعالج ابني من ادمان الحشيش والمخدرات

اقرؤوا معي هذه القصة كشاهد على الفن وقيمة الرسالة الهادفة فيه:

أغنية أحمد مكي (قطر الحياة) والتي إن شاهدتها على قناته على اليوتيوب، فإنَّك ستجد العديد من التعليقات بأنَّه أنقذ حياتهم، من كلمات الأغنية الهادفة.

 وتصوير الأغنية، فأحد الشبان صعب عليه حال الأم بعد أن فقدت ابنها الذي كان مُدمناً على المخدرات. ومنذ ذلك المشهد أقلع عن المخدرات، وهو الآن يعمل مهندساً ومتزوجاً، وأعاد الفضل إلى هذا الفن الهادف.


خاتمة عن المخدرات


إنَّ المخدرات بكل أشكالها وأنواعها خطيرة جداُ على الإنسان وفي العمليات الجراحية، يكون هناك طبيب تخدير لملاحظة التخدير وكيفية تأثيره على جسد الإنسان.

 فما بالك بأشخاص غير مدركين لما يفعلون فالكثير منهم مات من جرعات من المخدرات زائدة عن حدها. إنَّ المخدرات تعلم على تفكيك وتدمير مجتمعات وأوطان كاملة، وعلى كل فرد أن يعمل عل الحد منها حتى يحافظ على مجتمعه ومن ثمَّ وطنه.

هل تجربة في التوعية من المخدرات. أن أحد أقاربك عانى من هذه الآفة الخطيرة، اخبرنا عنها إن أحببت.

وشارك مقالنا من تهتم بأمره وتشك بسلوكه 😉


google-playkhamsatmostaqltradent